موريتانيا ... المشهد يتكرر
الأحد, 23 يوليو 2017 21:01

altaltحملةالكتاب  " يا اللي ذاك يعرف ش لكتابو" مازالت في الذاكرة تلك الترهات و الأغاني و السهرات , و يتكرر المشهد وحملةالتعديلات , شعر , شعراء , أغاني ,شعارات  وأنه لولاه ما كان مطر و لا شرب طير و لا بشر, قالوها لولد الطائع وأنه يحيي و يميت , وقالوا لعزيز

 انه يطعم من جوع ويؤمن من خوف , الحزب الجمهوري ملة واحدة مشهد يتكرر , حملات و صخب و سهرات , وعودة رجالات " الرجل الحرباء"  لا يفارق الميدان في بلاد البيظان , وصف الرئيس السابق بأنه مؤمن آل فرعون واليوم يتقرب للرئيس ويصفه و أنه كذا و كذا قالوها لمن سبقوك و تخلوا عنهم بعد حين , الحرباء لا يعول علي لونها, ثقافة اختلط فيها الدين بالنفاق بالسياسة بالكذب باظهار الولاءالخادع, وتحولت الساحة الى صراع من أجل البقاء واندفاع لامتلاك المال و العقارات و الاسواق , وانصرف هم الرجال ,فأصبح الرجل القدوة الحسنة هو ذاك الذي يمتطي سيارة رباعية الدفع " في اكس " , " ابرادو "  اوغيرها , فخ وقع فيه الكل "فخ المدنية الزائفة ",محدثا نفسه يقول : صحيح انني محاط بعشرات الاقرباء من الأسر الفقيرة  ولكن لا بد ان أساير الركب , لا بد من سيارة فخمة ومنزل فخم في الصكوك , الراتب لا يساعد علي ذلك لكن لايهم , المهم موضع قدم وحضور" امشعشع "  في اجتماعات القبيلة , في الساحة , في الاعلام , في المسيرات , موالات , معارضة, شعارات وصورة نمطية تتكرر...

مسطرة الرواتب في موريتانيا ( الدولة الفقيرة لحد الآن) , لا تخول لصاحب أكبر راتب ان يبني قصرا بالعشرات ويقتني أفخم السيارات  , فمن اين لكم هذا يا موظفي الدولة ؟ , ام هو الطرح " انا من غزية  فان ترشد أرشدي و إلا ..." , الفساد خيار , فلا تحاول يا صاحبي ان تقنعني بأن أحدا ما  أرغمك عليه , تقول ان مسؤول سامي في الدولة اتصل عليك وقت العمل و طلب منك ان تجمع له عشر أسر ليصوتوا لصالح حملة التعديلات و ان موظفين أمثالك في وزارات أخرى طلب منهم ذلك و انها تعليمات عليا , لنفترض انها كذلك و ان المسؤول السامي صادق  فلما لا ترد عليه بانك موظف في قطاع الطاقة وأنك الان تزاول مهامك في الوزارة  ولست في الحي و بين الاسر , و أن هذا موضوع اجتماعي يتعلق بأصوات أسر و يستحسن ان يناقش في المنزل لا في الوزارة , كانت الدردشة عبر الهاتف , سكت صاحبي برهة و قال : لا أستطيع , و اضاف : انت تريدني ان افقد منصبي  , فقلت : هذه التعليمات ليست من القيادة العليا  بل هي من الوزراء و موظفي الدولة,  فالدولة ضحيىة موظفيها و مثقفيها , فان كان العسكر كما يتصور البعض مخربون  فالمجتمع المدني و خاصة موظفي الدولة و مثقفيها  موالاة و معارضة أكثر خرابا وتخريبا لهذه البلاد ,نعم قد يقبل مثل تلك التعليمات للحزب و المنخرطين فيه لكن  أن توجه لموظفي الدولة و الادارة و المؤسسات الحكومية  فلا , لا أحد يصدق , فكله  منكم انتم الوزراء و انتم الموظفون المدنيون , قولوا انها مبادرات فردية تخريبية , توهمون الناس بها و بغياب الدولة ( دولة المؤسسات ) و انها دولة أشخاص , وأنه لكي يحافظ الشخص علي منصبه فعليه أن يجري وراء فلان و علان  وأن يتقرب بالمبادرات و المهرجانات ....

انتم يا موظفي الدولة من المدنيين بالذات , انتم من خرب الدولة و يريد لها ان تستمر في الفساد و في منهج الخراب وفوضى الحريات و التسجيلات التي لا تعد فقط تشويها للأشخاص المنسوبة اليهم و المذكورين فيها فحسب انما هي كذلك رسالة للشعب وترسيخ في الأذهان انها دولة أشخاص " ولد قد , ولد بوعماتو , ولد حنن , المعلومة , ولد عبد العزيز , ولد منصور , ولد بلخير ... " و انها ليست دولة مؤسسات  ...

فيا صديقي المهندس , انت مهندس مرموق فلا تتركهم يجروك " في السيل " معهم في غوغاء و فوضى ولا مبالات  يراد لها ان تستمر لعقود , بل أصمد و رد بثباة علي المسؤول السامي وقل له  انك لا تشتغل عنده  بل انك تشتغل عند  شيئ  اسمه  الدولة الموريتانية  و أن هذه الدولة لا تتمثل  في شخص انما في مؤسسات وهي  التي تصرف لك راتبك  سواءا  وجد هذا الشخص ام غاب , و أنك تمارس عملك في الوزارة  كمهندس ولست متفرغا  لطب الناس وحشدهم للتعديلات, بل أكثر من ذلك , فقل له أن يعتذر لك من توجيهه لك هذا النوع من الطلبات ,  فماذا تخشى يا صاحبي ؟ أن تفقد عملك , ان كنت كذلك , فالرزق في السماء و باب الاستقالة مفتوح و لا أحد يرغمك علي الفساد , نفسك فقط و تبريراتك الخاطئة ... فإما أنها دولة مؤسسات فحق لنا كموظفين ان نستمر و اما انها دخلت المرحلة " الدولة هي أنا" ففي هذه الحالة علينا كلنا كموظفين ان نستقيل لاعادة الأمور لمجاريها و عودة الدولة او بأحرى خلق "  الدولة هي نحن جميعا "دولة المؤسسات لا دولة الفرد و العائلات ...

وختاما فشعبنا مسالم وذكي و لا أخاله  يرضى ان يجعل منها قضية " مسألة المأموريات والتعديلات "فيندفع و يجعل من الحبة قبة , يا معارضة و يا موالاة   ثمة أولويات.

بقلم:البشير ولد بيا ولد سليمان

كود امني تحديث

استطلاع

هل تتوقع نجاح الحوار بين النظام والمعارضة؟
 

البحث

فيديو