السلطات المغربية تحذر من استمرار “استفزازات ومناورات” جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة
الجمعة, 12 يناير 2018 20:17

altaltجدد كولين ستيوارت، رئيس بعثة الأمم المتحدة بإقليم الصحراء مينورسو ، التزامه بمواصلة الجهود الرامية لاحترام الاتفاقات العسكرية (وقف إطلاق النار)، والعودة

إلى الوضع السابق بمنطقة الكركرات، جنوبي الإقليم المتنازع عليه بين المغرب وجبهة البوليساريو .

جاء ذلك خلال لقائه بوزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت، اليوم الجمعة، في العاصمة الرباط، وفق بيان للداخلية المغربية. وتم تعيين الكندي كولين ستيوارت رئيسا لبعثة مينورسو، في ديسمبر/كانون أول الماضي، خلفا للرئيسة السابقة للبعثة الكندية كيم بالدوك . وقال البيان إن ستيوارت جدد التزامه بمواصلة الجهود الرامية إلى احترام الاتفاقات العسكرية، والعودة إلى الوضع السابق بمنطقة الكركرات (في إشارة لانسحاب القوات منها) ، دون تفاصيل.

وفي فبراير/شباط 2017، قالت الخارجية المغربية، في بيان، إن بلادها قامت بانسحاب أحادي الجانب من الكركارات، بناء على طلب الأمين العام للأمم المتحدة، لتجنب تصعيد التوتر، كما انسحبت البوليساريو فيما بعد من المنطقة. غير أن تقارير إعلامية مغربية، تحدثت مؤخرًا، عن أن البوليساريو راسلت الأمم المتحدة، وأخبرتها أنها تعتزم نشر مسلحيها في الكركرات .‎ من جهته عبر وزير الداخلية المغربي، عن دعم  السلطات المغربية لرئيس بعثة مينورسو في أداء مهامه ومساندتها المستمرة للبعثة في تنفيذ مهمتها. وجدد لفتيت تحذير السلطات المغربية من استمرار ما وصفه بـ استفزازات ومناورات جبهة البوليساريو، في المنطقة العازلة، لاسيما بالكركرات. ويقع الشريط العازل أقصى الجنوب الغربي لإقليم الصحراء، بين الساتر الترابي المغربي والحدود الموريتانية. وقال لفتيت إن من شأن تداعيات هذه الاستفزازات المساس بالسلم والأمن في المنطقة، وعرقلة مسلسل المفاوضات بخصوص موضوع النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، بشكل جدي .

وبدأ النزاع حول إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى نزاع مسلح، استمر حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وأعلنت البوليساريو قيام الجمهورية العربية الصحراوية  في 27 فبراير/شباط 1976 من طرف واحد، اعترفت بها بعض الدول بشكل جزئي، لكنها ليست عضوًا بالأمم المتحدة. وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح كحل حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادتها، بينما تطالب البوليساريو  بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي نازحين فارين من الإقليم بعد استعادة المغرب له إثر انتهاء الاحتلال الإسباني.‎

 

كود امني تحديث

استطلاع

هل تتوقع نجاح الحوار بين النظام والمعارضة؟
 

البحث

فيديو