نقص حاد في المدرسين بموريتانيا
الاثنين, 13 نوفمبر 2017 17:23

altaltتعاني جل المدارس الموريتانية من نقص حاد في المعلمين بعد أكثر من شهر منذ بداية السنة الدراسية. ولسد هذا النقص جرت العادة منذ عدة سنوات أن تقوم وزارة التهذيب الوطني باكتتاب أساتذة ومعلمين عقدويين.

ولكن هؤلاء العقدويين لا يتم اكتتابهم إلا في نهاية الفصل الأول، أي بعد ثلاثة أشهر من الافتتاح! كيلا تدفع لهم إلا رواتب 6 أشهر بدلا من 9؟!  

يبدو أن تسليع التعليم يتفاقم بسرعة مخيفة عندنا، إذ يعد يقتصر على انتشار المدارس - الحوانيت بل امتد إلى بيع المدارس العمومية والتمييز في الالتحاق بالمدارس (مدارس "التميز" ومدرسة التقنيات العليا، والثانوية العسكرية، إلخ) وتقليص عقود الأساتذة والمعلمين. حتى ولو كلف الأمر ترك الأطفال بلا مدرسين عدة أشهر على أقل تقدير!

لقد علم العقدويون هذه الأيام أن زملائهم في ولاية غورغول مدعوون دون غيرهم لتوقيع عقودهم لأن الرئيس سيزور تلك الولاية نهاية الشهر.

إنه تسييس التعليم: شر آخر يخرب تعليمنا. إننا في النقابة الوطنية للتعليم الثانوي (SNES)، نؤكد ما يلي:

- دعوتنا لاكتتاب العدد الكافي من الأساتذة والمعلمين لسد النقص الحاصل على وجه السرعة،

- تضامننا مع زملائنا العقدويين ودعوتنا إلى تسوية أوضاعهم في أقرب الآجال،

- إدانتنا لتسليع التعليم وتسييسه،

- نداءنا للمدرسين والآباء لرص الصفوف والتعبئة للدفاع عن المدرسة الموريتانية.  

الأمانة العامة

نواكشوط، 12/11/2017 الأمانة العامة

كود امني تحديث

استطلاع

هل تتوقع نجاح الحوار بين النظام والمعارضة؟
 

البحث

فيديو