وادان مدينة البسط والاختزال
الأربعاء, 11 يناير 2017 18:42

altaltوادان مدينة العلم والعمل كما سماها رئيس الجمهورية في مهرجان المدن القديمة المقام بها اخيرا وهي أيضا مهد الحضارة على مر العصور وحاضنة لتاريخ الأمم والشعوب التي مرت بها  والتي ماتزال تقطنها لحد الساعة و من بين هذه الشعوب قبيلة أولاد اسليمان(لبرابيش) في ودان التي  كان لها الدور الريادي في صمود هذه المدينة ضد عاديات الزمن منذ بداية النزوح والهجرة إلى الجنوب  و الشرق ويتجلى 

ذالك من خلال تشييد السور المطوق للمدينة_ سواء  كانوا هم أول من بناه أو أعاد ترميمه بمساعدة من تربطهم بهم أواصر الدم والقربى و إنعاش المدينة اقتصاديا من خلال الدور الرائد في تجارة الملح حيث كان أولاد اسليمان(لبرابيش) و من جرى مجراهم يجلبون الملح من سبخة الجل في نواحي ازويرات ويتاجرون به في أطار وشنقيط ووادان موفرين بذالك نشاطا تجاريا يضفي على المدينة حيوية و يجعلها مأوى آمنا  وحادين بذالك من عملية النزوح الجماعي ومساهمين في تثبيت السكان في أماكنهم الأصلية كما تظهر هذه الجهود علي  مستوى الأنشطة الزراعية و التنموية في المدينة والمتمثلة في زراعة النخيل و الحبوب كالشعير و القمح وجلب المواشي ولا تزال هذه الأنشطة وغيرها ممارسة إلى يومنا هذا بفضل الله ثم بفضل سواعد أولاد اسليمان (لبرابيش) ومن يدور في فلكهم.

وعلى أساس هذه الحقائق أما آن الأوان لهذه المجموعة أن تجد مقعدها المناسب في المشهد السياسي المحلي في ودان.

التعليقات

1 - محمد السالك اسقلي - 2017-01-17 15:54

في ظل دولة العدل والإنصاف تبقى الإجابة مرهونة بمدى التعاطي مع الحقائق والوقائع

كود امني تحديث

استطلاع

هل تتوقع نجاح الحوار بين النظام والمعارضة؟
 

البحث

فيديو