نائب رئيس "إيرا": لدينا برلمان من الأسياد الاستعباديين و حكومة منهم و مجلس أعلى للفتوى من مشرعي العبودية (النص الكامل للمقابلة)
الاثنين, 04 يونيو 2012 09:16

ابراهيم ولد أعبيد نائب رئيس إيراابراهيم ولد أعبيد نائب رئيس إيرا

بعد مرور أكثر من شهر على حادثة حرق الكتب، واعتقال رئيس منظمة انبعاث الحركة الانعتاقية "إيرا"، وبعض رفاقه.

"آراء حرة"، حاورت، نائب رئيس المنظمة، إبراهيم ولد أعبيد، حول عدة نقاط، منها محرقة الرياض، ومستقبل المنظمة، وعلاقتها بالسياسة إضافة لمواضيع أخرى وفي ما يلي نص المقابلة:

"آراء حرة": بعد مرور أكثر من شهر، ما هو تقييمكم اليوم، لقضية حرق الكتب وتأثيرها على منظمتكم؟

إبراهيم ولد أعبيد:شكرا على الفرصة التي تتيحون لنا من أجل تنوير الرأي العام، حول هذه المسالة الشائكة و المهمة  التي تمثل منعطفا حاسما في تاريخ النضال ضد الاسترقاق و ركيزته الأساسية في موريتانيا ، أعني فقه النخاسة...

للرد على سؤالكم أقول إن تقييمنا لهذه القضية اليوم، هو نفسه تقييمنا لها بالأمس.

إن المسؤول عنها هو النظام الذي أصر على حماية الاستعباديين و نكران وجود الرق رغم الضحايا الذين أحضروا أمام المحاكم .. و كذلك صمت العلماء و الفقهاء الذين رفضوا جملة و تفصيلا الإفتاء أو التنديد بالفهم السائد ـ في الكتب المحروقة ـ من تبني الإسلام للرق..

لقد أحرق بوعزيزي نفسه عندما تجاهلت السلطات معاناته . كذلك تجاهل السلطات و علماء البلاط لصرخات بيرام ، كان لابد أن تحدث أمرا كهذا !

أما تأثير القضية على منظمتنا فقد مكنتنا من أن نعرف كما قال المرحوم همام:

" كلت ش ملاه مكروه

 ... يغير ألا تزيل ش...

 يفصل بين احبيب واعدوه

 ... وإل ش و الماه ش" .

 عرفنا من يناصرنا حقا و من كان يخدعنا و من يصون العهد و من كان يتكلف الود من السياسيين و الإعلاميين.

 لكن المنظمة بخير و هي الآن تستعيد مكانتها و قد اكتسبت الكثير من المناصرين والأصدقاء و تعاطف معها أصحاب القضية الحقيقيين خاصة الرئيس مسعود و الرئيس بوبكر ولد مسعود ..

كما شهدت الساحة ظهور مبادرات جديدة كانت بمثابة ردة فعل ضد الهبة الفئوية التي قامت بها  السلطة  والإعلام المنحاز  لكسر شوكة إيرا و زعيمها.

قال البعض ـ متمنيا ـ إن إيرا حرقت نفسها بنفسها، أقول لهؤلاء إن  إيرا  و مناضليها وهبوا أنفسهم للاحتراق في سبيل  رفع الظلم و الغبن و الدونية عن نصف الشعب الموريتاني.

 ولن يثنيها شيء عن ذلك . فليزل الرق  من هذا البلد أو لنزول نحن كلنا ..لن نرضى الخنوع و لا الرشاوى بالوظائف و لا غيرها  

"آراء حرة": رئيس حزب الوئام، بيجل ولد هميد، قال في أكثر من مناسبة، إن العبودية لم تعد موجودة في موريتانيا، ما هو ردكم؟

إبراهيم ولد أعبيد: هذا ما كان يقول ولي نعمته معاوية ... لقد رد عليه الرئيس مسعود بما يكفي و أنا أضيف إنه لولا بيجل و أمثاله ممن يتقلدون الوظائف السامية  اليوم من أبناء لحراطين  لكانت القضية قد حلت منذ زمن بعيد.

 لكن السلطات الموريتانية منذ الاستقلال، فضلت شراء الذمم و تكميم الأفواه بدل البحث، عن حلول نهائية لهذا العار ..

 أنا  أعتقد أن وضعية الرق لم تتغير .. بل تغيرت الوسائل و الظروف و أصبحت الدولة هي التي تحمي الرق بل و تمارسه و تتستر عليه..

لولا الدولة لكان الرق قد زال منذ سنين الجفاف عندما تخلى الأسياد عن عبيدهم كرها..

لكن الدولة مكنت هؤلاء من بديل مادي   أصبح السيد يستعيد عبيده من خلال امتيازات الدولة و انحيازها  ..

فلا سبيل للأرقاء السابقين إلى الاستفادة من خدمات الدولة إلا بواسطة الأسياد .. و هكذا استعاد هؤلاء مكانتهم مغلظة  ..

و ا اضطر لحراطين إلى ربط الصلة بالأسياد ليحموهم من الدولة و يرزقوهم منها و مقابل ذلك يسلبون حريتهم حتى في التصويت  .

حصلنا على برلمان من الأسياد الاستعباديين و حكومة منهم و مجلس أعلى للفتوى من مشرعي العبودية.. أين المفر

"آراء حرة": تمت إحالة رئيس المنظمة، مؤخرا إلى السجن المركزي، ما الإجراءات التي ستتخذها المنظمة في قادم الأيام  بغية الإفراج عن رئيسها؟

إبراهيم ولد أعبيد: المنظمة سوف تواصل نضالها  عن طريق المسيرات و الإعتصامات و الاتصالات و الشرح  في الداخل و في الخارج حتى يسطع الحق

لن ندخر جهدا من أجل إبطال التهم و المكائد التي لفقها النظام ضد الإخوة المناضلين  و عضدنا في ذلك هو الأحرار من أبناء هذا البلد، من محامين و حقوقيين و إعلاميين و مناضلين أوفياء

"آراء حرة":هل سعيتم أو ستسعون لترخيص منظمتكم؟

طبعا نسعى إلى الشرعية وملفنا موجود عند وزارة الداخلية ولكن .. ماهو الشيء الوحيد الشرعي في هذا البلد اليوم ؟

"آراء حرة": ألا ترون أن منظمتكم تخلط بين العمل الحقوقي والسياسي، مما يشوش على أهدافها؟

إبراهيم ولد أعبيد: منظمتنا لم توجد بعد حتى يكون لها ضابط قانوني أو عرفي يجعلها في خانة المنظمات الحقوقية..

 فصراعنا الحالي هو صراع من أجل الوجود و الذي يمنعنا من أن نكون منظمة حقوقية هو النظام.. فلم نجد بدا من الوقوف ضده..

 ثم إن مسألة الرق التي نناضل ضدها تقف أمامها الإرادة السياسية..فالذين يجابهوننا يستخدمون الدولة في ذلك .. و الدولة لا تخفي وقوفها إلى جانب هؤلاء و ضمان إفلاتهم من العقاب...

"آراء حرة": لماذا تتظاهرون دائما بمعية حركة "لا تلمس جنسيتي"، وما هي طبيعة العلاقة بين المنظمتين؟

لكي أصدقكم القول ، لا شيء يربطنا بهؤلاء، سوى  أننا كلنا ضحايا لهذا النظام الذي يغلب مصلحة فئة البيظان..

 ثم إننا على اختلافنا معهم في التوجه و الوسائل فإننا قد وجدنا فيهم من السند و العون   ما لم نجده في إخوتنا البيظان الذين أجمعوا على معاقبتنا على اختيارنا للطريقة التي نعبر بها عن رفضنا للوضع القائم  ..

كما أجمعوا على أن إقصاءنا  أمر طبيعي .. لم يتحرك ساكن عندما شكلت السلطة مجلسا أعلى للفتوى  ليس للحراطين أي مكان فيه ..

يطلب من ملاكنا و المسؤولين الحقيقيين عن وضعيتنا الراهنة أن يفتوا في ما يتعلق بنا  .. عندما التقى ولد عبد العزيز مجموعة من أئمة لحراطين  تضجر الكثير و استنكر ذلك  ..

 في حين أننا نلاحظ كل يوم لقاءات و جماعات  ليس فيها إلا فئة واحدة  و هذا يعتبره الجميع طبيعي.. إننا نعترف بالجميل أيا كان مصدره .. فنحن و لا تلمس جنسيتي آخت بيننا الساحة ..على الأقل في الوقت الراهن لكن يدنا ممدودة إلى الجميع دون تمييز و لا إقصاء من أجل العمل يدا بيد على مناهضة الاسترقاق و عنصرية الدولة  ..

ولكن على الجميع أن يعلم أننا لا نعبأ بالكلام و الخطابات الرنانة من قبيل  : مسألة الرق تعني الجميع  وليست قضية فئة و لا شريحة ... هذا كلام  يحتاج إلى أفعال !

كود امني تحديث

استطلاع

هل تتوقع نجاح الحوار بين النظام والمعارضة؟
 

البحث

فيديو