ولد الرباني: اتهامنا بتسييس العمل النقابي إهانة أخرى للأساتذة (نص المقابلة)
الأحد, 03 يونيو 2012 01:29

محمدن ولد الرباني الأمين العام لSIPESمحمدن ولد الرباني الأمين العام لSIPES

النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي، كانت في قلب الأحداث،، التي شهدها التعليم الثانوي هذه السنة ، من إضرابات واحتجاجات

"آراء حرة "، التقت أمينها العام، محمدن ولد الرباني، وسألته عن  جديد عريضتهم المطلبية

 وإستراتيجية النقابة في قادم الأيام،  ومدى صحة التهم الموجهة لهم بتسييس العمل النقابي ومواضيع أخرى، فكان الحوار التالي:

"آراء حرة": ما هو تقييمكم لتعامل وزارة الدولة للتهذيب، مع عريضتكم المطلبية، بعد انتهاء اضطرابكم الثاني هذه السنة، منذ أسبوعين؟

محمدن ولد الرباني: لقد كان -وما زال لحد الساعة- تعامل وزارة الدولة للتهذيب مع عريضتنا المطلبية، تعاملا أقل ما يقال عنه أنه سيء بكل المقاييس.

 فلا يوجد أي مستوى من المفاوضات، وهناك اقتطاع للرواتب والعلاوات، واستبعاد من التصحيح والرقابة في الامتحانات الوطنية، مما يجعلها فاقدة للمصداقية.

 وهناك سحب للرقابة العامة من حوالي عشرة أساتذة ظلوا يقومون بأعمالهم الإدارية، إلا أنهم توقفوا عن التدريس وهو حقهم الطبيعي كمدرسين.

 والطامة الكبرى أن يبلغ الأمر ببعض من كان سلمهم إلى الوظيفة التملق والزبونية لا التميز والعطاء طبقا للمعايير الموضوعية، أن يبلغ الأمر بهؤلاء أن يمنعوا الأساتذة من العودة إلى فصولهم وتلاميذهم بعد انتهاء الأجل المحدد للإضراب كما حدث في ثانوية اكجوجت.

 لقد قامت الوزارة بهذه التصرفات وغيرها غير أن ما عليها إدراكه هو أن سياسة كسر العظم لن تزيد الأساتذة إلا صلابة وصمودا، وليهنأ القائمون على هذه الأعمال القذرة أنهم ماضون إلى مزبلة التاريخ وسيبقى الأساتذة والتعليم الثانوي بعدهم  كما بقوا بعد من سبقوهم الذين كانوا أشرف منهم وأكثر مسؤولية على ما بهم، ولله در الشاعر حين يقول:

رب دهر بكيت منه فلما      كنت في غيره بكيت عليه

وخلاصة القول أن هذا التعامل الفج والأحمق لن يثني الأساتذة ولن يضرهم بل يزيدهم اقتناعا بقضيتهم والتفافا حولها.

"آراء حرة": هل تفكرون في تغيير أساليبكم النضالية مستقبلا؟

محمدن ولد الرباني: نحن دوما نحاول الاستفادة من تجاربنا ومن أخطائنا ومن طريقة تعامل الوزارة معنا بما في ذلك عدوانيتها وخروجها على القانون.

 وبناء على ذلك قررنا تنويع النضال واستمرار يته، فلن يكون قاصرا على الإضراب بل سيشمل الوقفات والاعتصامات والمقاضاة ومراسلات كل الفاعلين داخليا وفي مرحلة لاحقة المنظمات الدولية المعنية.

 ولن ندخر جهدا وبالتنسيق مع شركائنا في النضال النقابة  الوطنية للتعليم الثانوي في سبيل إيصال رسالتنا وحمل الوزارة على الانصياع لرفع الظلم وتحقيق المطالب.

"آراء حرة":هل استنفذتم كل ما في جعبتكم من وسائل للضغط على الوزارة حتى تلبي مطالبكم؟

محمدن ولد الرباني: لا أبدا ونقول للوزارة:

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا      ويأتيك بالأخبار من لم تزود

"آراء حرة":تعرضتم للتمييز والظلم مقارنة بالأطباء فهل من سبيل قانونية أمامكم ترفع عنكم الظلم ؟ محمدن ولد الرباني: كما سبق أن أسلفنا، فإننا بصدد استغلال كل السبل من مراسلات الجهات الداخلية المعنية ثم الخارجية والمقاضاة،  فكل ذلك مطروح، وقد شرعنا في بعض تلك الإجراءات،  ونحن بصدد استكمال البعض الآخر.

"آراء حرة":هناك من يتهمكم بالخلط بين العمل النقابي والسياسي،بم  تردون على هذا الاتهام؟

محمدن ولد الرباني: قمنا نحن وشركاؤنا في النضال، النقابة الوطنية للتعليم الثانوي، بوقفة أمام الجمعية الوطنية يوم الخميس 31 مايو، وأثناء توصيلنا للرسائل، كنت والأخ سيد ولد إدومو،  الأمين العام للنقابة الوطنية للتعليم الثانوي، في حوار مع أحد نواب الأغلبية، وكان يصفينا النصح الذي مفاده، أن قول الحقيقة في هذه الظروف، يؤدي إلى التصنيف السياسي، وهذه القصة تختصر المشهد برمته،.

لقد زرعت الأنظمة المتعاقبة في الذاكرة، أن كل من يطالب بحق أو ينتقد واقعا فهو معارض، والنقابة الجادة من هذا المنطلق وبهذا التكييف لا يمكن إلا أن تكون معارضة، لكنها لا تعارض نظاما ولا شخصا، إنها تعارض الواقع المزري للفئة التي تناضل من أجل حقوقها.

ألم يكن الأولى، بمن يرمي النقابات بدائه السياسي وينسل، أن يكشف في العريضة المطلبية مطلبا سياسيا واحدا، أو أن يقدم دليلا على أن الحكومة استجابت لبعض المطالب، ومع ذلك ظلت النقابات تواصل احتجاجاتها.

 أما والأمر ليس كذلك، فإن ترديد هذه التهمة، يعد مزيد إهانة للأساتذة، فلا تلبى مطالبهم، ويرمون بضحالة العقل والغباء، وقابليتهم للاستغلال.

"آراء حرة": ما هي إستراتجيتكم النضالية للمستقبل؟

محمدن ولد الرباني: في ما يتعلق بالعطلة الصيفية، سيكون التركيز على المراسلات والمساطر القانونية، والوقفات والاعتصامات، وسيكون لكل حادث حديث.

"آراء حرة": شكرا لكم السيد الأمين العام

محمدن ولد الرباني:بدوري أسدي لكم الشكر الجزيل في  موقع آراء حرة على إتاحة هذه الفرصة الثمينة

كود امني تحديث

استطلاع

هل تتوقع نجاح الحوار بين النظام والمعارضة؟
 

البحث

فيديو