"تواصل" يشارك في "المسيرة الأخيرة"؟
الاثنين, 28 أكتوبر 2013 11:34

altaltمع أن حزب التجمع من أجل الإصلاح والتنمية "تواصل"، قرر المشاركة في الانتخابات التشريعية والمحلية، إلا أنه ما فتئ يكرر على الملأ "مكره أخاك لا بطل"، وأنه إنما اضطر اضطرارا إلى المشاركة في تلك  اللعبة، وهو خير العارفين بأن النظام استحوذ على كل أوراقها وقواعدها.

هذه المعطيات لوحدها كافية، لدفع حزب "تواصل" إلى المشاركة في الجهود التي ستبذلها المعارضة المقاطعة لإفشال الاستحقاقات القادمة، خاصة وأن حزب تواصل أكد في غيرما مناسبة بأنه من دعاة "الانتخابات التوفقية"،  وخاصة أيضا أن هذه المسيرة المقررة في السادس من نوفمبر، أي قبل 48 ساعة من انطلاق الحملة لانتخابية، تعتبر بكل المقاييس "محاولة اللحظة الأخيرة".

وإذا أضفنا إلى ما سبق، ما "علكه" قادة الحزب خلال الأيام الماضية، من شعارات رنانة وجميلة، تؤكد بأنهم على العهد باقون، وأنهم جزء أصيل من منسقية المعارضة الديمقراطية، فإن مسيرة السادس  من نوفمبر، ستمثل فرصة لا تعوض بالنسبة للتواصليين، لكي يثبتوا لحلفائهم في المنسقية وللرأي العام الوطني، بأن المشاركة لا تفسد لمواقف الحزب قضية. 

باختصار إذا تخلف حزب "تواصل" عن «المسيرة الأخيرة"، سيكون ذلك بمثابة الإعلان عن القطيعة النهائية مع حلفاء الأمس في المنسقية، وسينكشف كل المستور أو على الأقل ما بقي منه، وسيكون الحزب قد أضاع بذلك فرصة لا تعوض، لغسل أدران الأيام الخوالي والتخلص ولو من بعض وزرها.

آراء حرة    

 

التعليقات

1 - همد - 2013-10-28 13:05

دعونا من هذه الجماعة فلها أسلوبها الخاص وعندها اتباع يمكنها أن تحشدهم في مكان واحد خلال دقائق بواسطة ال sms وأغلبهم يعتبر أن الخروج على أوامر المرشد العام يمس من العقيدة..
لكن من منكم يتطوع لنا ليقنع بقية أحزاب المنسقية بأن نواكشوط ليست هي موريتانيا ، بل مجرد عاصمة صحيح يسكنها ثلث الموريتانيين لكن هناك ثلثان منهم يتوزعون داخل البلاد ، فلماذا يقتصروا في حراكهم سواء للرحيل أو للمقاطعة على نواكشوط وحدها؟ ألا يدركون أن ما سمي بالثورات في المنطقة العربية بدأ في الأطراف ثم زحف على كبريات المدن ؟ نحن نعرف أنهم حاولوا ذلك الحراك في الداخل ولم يجدوا تجاوبا فعادوا إلى نواكشوط واستمروا في التظاهر والمسيرات ، كان ذلك أيام الرحيل أما الحراك الموجه هذه الأيام لمقاطعة أو إفشال الانتخابات فلن يختلف عن سابقه ، فالموريتانيون الآن قسمان ، من لم يسجل على اللائحة الانتخابية أصلا فذلك مقاطع بطبعه وليس بالضرورة استجابة لرغبة المنسقية بل لأنه إما لم يقيد أصلا في سجل تقييد السكان ، أو قيد ولم يسحب بطاقة تعريفه ، أو قيد وسحب بطاقة تعريفه لكنه غير مهتم بالانتخابات والتصويت لأسباب كثيرة.. القسم الثاني سجلوا على اللائحة الانتخابية كي يصوتوا باستماتة واندفاع لأبنائهم وأقاربهم وشيوخ قبائلهم ولا يستطيع أحد أن يثنيهم عن التصويت في الانتخابات لا بمسيرة ولا مهرجان ولا ببندقية حتى..!
خلال اجتماعات زعماء المنسقية لتدارس كيفية إفشال الانتخابات طرحوا قضية التحرك والتظاهر داخل البلاد فقال لهم أحدهم ناصحا: آها آها.. إل عتو مانكم مزبيين لا تطرحو كرعيكم في الداخل ، هنا في نواشوط كرش فيل والدني متخلطة.. أما الداخل فهناك القبائل في كل قرية وكل حي وسيحملون لكم لعمد وادبابيس ولكواديم.. فعدلوا عن الفكرة ، لذلك سيتركز الحراك هنا في نواكشوط خصيصا لتتمكن الجزيرة و RFI من تصويره ونقله ليطلع شركاء مورتانيا على أن هناك مقاطعون للانتخابات ( إعلام بمعلوم ) وهذا هو أقصى ما سيقع ، فمن سجل من الموريتانيين سيذهب للتصويت ومن منهم لم يسجل سيجلس في بيته أو يذهب لممارسة شؤونه الاعتيادية . أما المشاركون في مسيرة 6 نوفمبر المزمعة فسيتكونون من جماهير المنسقية - (ناقص ) أهل تواصل - المنسحبين من أحزاب المنسقية مؤحرا - المندحسين من المسيرات - من لا يرون جدوائية من التحرك لمقاطعة الانتخابات = زعماء المنسقية وبعض المتعصبين لهم شخصيا لا لأفكارهم ولا لبرامجهم..

كود امني تحديث

استطلاع

هل تتوقع نجاح الحوار بين النظام والمعارضة؟
 

البحث

فيديو