سجال:التعبير المناسب لرؤيا الشيخ
السبت, 25 أبريل 2015 14:27

altaltخلاصة رؤيا الشيخ محمد الحسن أنه رأى نفسه يدخل على أمهات المؤمنين دخوله على محارمه من النساء،  وأنه رأى أطفالا يتعلقون بأغصان شجرة عظيمة، وأنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في جماعة وأفتاهم أن المشاركة في

 الحرب الدائرة في الشام واليمن جهاد في سبيل الله ...

وخلاصة تأويل هذه الرؤيا، حسب قواعد التفسير التي تَعْبُرُ من خلال الكلمات، إلى دلالة الإشارات، جامعة بين جوانب الرمز والقصص، والتفاؤل والتوجيه ...

إلى آخر تلك الأمور التي لا بد من مراعاتها عند أهل الخبرة بهذا الفن. أقول :

خلاصة تعبير هذه الرؤيا أنها تكلمت عن حرب بين فئتين متصارعتين، في موقعين محددين، وأن إحدا هاتين الفئتين على الحق، لأن القتال معها جهاد في سبيل الله ...

ولكن

س : ما هي الملامح التي حددتها الرؤيا، لنستطيع من خلالها تمييز الطائفة المجاهدة؟

ج : أبرز ملامحها أنها تنظر إلى الحرب القائمة في اليمن بنفس النظرة التي تنظر بها إلى الحرب القائمة في الشام ، وهذا أمر لا ينطبق إلا على الطائفة الشيعية، أو تنظيم داعش فقط، لأنهما وحدهما من يشارك في حربي سوريا واليمن، من منظور ديني بحت، وكلاهما تركز على الجبهة الشامية أكثر من تركيزها على الجبهة اليمنية، وهذا ما يشير إليه تهيؤ المسور بن مخرمة - رضي الله عنهما- للخروج إلى الشام رغم كثرة مخاطرها.

وعلى أية حال فإن الأمر لا ينطبق إلا على الشيعة أو داعش، ولعل الشيعة في معظم مواقفهم أقرب إلى الصواب من غيرهم. وأما الشجرة العظيمة التي يتعلق بأغصانها الأطفال فهي  (عاصفة الحزم)، التي  تعتمد على طيارين متفاوتي الأعمار، وطلعات جوية تبهر الأنظار، وطائرات جميلة، لا تتجاوز سماء اليمن فقط ، وكأنها لهم بمثابة دوحة شجرة عظيمة يصعدون عليها لعبا ولهوا، ويهبطون منها لعبا ولهوا، وهكذا يفعلون كل يوم، غير آبهين بما تركته لعبتهم هذه وخلفته وراءها من دموع وآلام، ومصائب جسام ...

ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم قد تبرأ من اللهو واللعب فقال : ( لستُ من دَدٍ ولا الدَّدُ مِني ). والدد هو لعب الاطفال...

وأما دخول الشيخ على أمهات المؤمنين وكأنهن له محارم، فهذا يدل على بشارة للشيخ وتوجيه له بالمحافظة على مصاهرته لأهل البيت،  والدخول على زوجاته مراعيا للسنة كدخول النبي صلى الله عليه وسلم على أمهات المؤمنين ونسأل الله تعالى أن يوفقنا لذلك جميعا.

بقلم : حبيب الله المهدي

استطلاع

هل تتوقع نجاح الحوار بين النظام والمعارضة؟
 

البحث

فيديو